حرية التعبير والاعلام خلال إحتجاجات لبنان، ك2-شباط 2020

اصدرت مهارات تقريرها الثاني حول حرية التعبير والاعلام خلال إحتجاجات لبنان من 1 كانون الثاني حتى 14 شباط 2020. وسلط التقرير الضوء على اربعة محاور: الاعتداء على الصحافيين وحرية الاعلام، استدعاءات الاجهزة الأمنية لصحافيين وناشطيين للتحقيق، الاعتداء على حرية التظاهر والتجمع السلمي، واوضاع وسائل الاعلام.

لقراءة الدراسة الكاملة:  رصد حرية التعبير والاعلام خلال احتجاجات لبنان- ك2 - شباط 2020

سجل مرصد "مهارات" تزايدا في حدة العنف المستخدم من القوى الامنية لقمع المتظاهرين ومنع الاعلاميين من القيام بمهامهم. وقد بلغ هذا القمع ذروته ما بين 15 و 18 كانون الثاني حيث استخدمت للمرة الاولى الذخيرة الحية في قمع المتظاهرين. وتم منع الاعلام من تغطية الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المتظاهرون امام ثكنة الحلو على خلفية توقيف 59 متظاهرا. وتم الاعتداء على الاعلاميين والمصورين والطواقم التقنية من قبل القوى الامنية بصورة مباشرة في محاولة لمنعهم من توثيق ونقل التعديات التي كانت تحدث بحق المتظاهرين. كما سجلت الاحداث، تعرض الاعلاميين للمضايقات والاعتداءات من قوى مدنية وحزبية ايضا اثناء التغطية الميدانية. كما سجل، استعادة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية لنشاطه في كانون الثاني 2020 حيث كثف استدعاءاته للناشطين  والصحافيين على خلفية تعبيرهم عن رأيهم او بمعرض القيام بعملهم المهني. كما سجل التقرير تراجعاً في مجال المحافظة على الحقوق الاقتصادية للاعلاميين مع اعلان بعض وسائل الاعلام عن عدم تمكنها من دفع الرواتب الشهرية كاملة، اضافة الى تسجيل اقفال وسائل اعلامية اخرى.

لقراءة الدراسة الكاملة: رصد حرية التعبير والاعلام خلال احتجاجات لبنان - ك2 - شباط 2020

دراسة رصد حرية التعبير والاعلام خلال الثورة - 17 ت1 - 31 ك1 2019