دعوة إلى مؤتمر حريّة التّعبير والإعلام وتحدّي العدالة في جريمة مرفأ بيروت

 منذ وقوع أكبر جريمة بعد الحرب الأهلية، أي جريمة تفجير مرفأ بيروت في 4 آب 2020، وضعت عراقيل لا حصر لها أمام التحقيق القضائي. هذا الأمر يعيدنا الى المعادلة التي أرسيت في لبنان ما بعد الحرب الأهلية، حيث ساد نظام التجهيل وسياسة الإفلات من العقاب. 

في جريمة تفجير المرفأ،  ساهم بعض الصحافة والإعلام والسياسيين في تقويض الحقيقة وفي تكريس منطق اللامحاسبة بذرائع مختلفة.

لذا وتزامنا مع تنامي الخطاب التحريضي الممنهج الذي يشكك بعمل القضاء ويقوض استقلاليته ويرسخ الإفلات من العقاب وغياب دولة القانون، يدعوكم كل من "تحالف حرية التعبير" و"ائتلاف استقلالية القضاء"، بمشاركة مجموعات مستقلة من المجتمع المدني، إلى مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021، الساعة الحادية عشر صباحاً، في "أنتورك"، شارع سبيرز في بيروت

    يهدف المؤتمر إلى إعلاء صوت الاعلام والمجتمع المدني للتشديد على أهمية استقلال القضاء والدور الذي يلعبه في تعزيز المحاسبة ودولة القانون وحماية حقوق الإنسان.

    إنّ دولة القانون وإحقاق العدالة لا يمكن أن يتحقّقا من دون قضاء مستقل وإعلام مستقل يواكب الملفات القضائية بطريقة مهنية وينقل المعلومات إلى الرأي العام بدقة بعيداً عن الأجندات السياسية، لتعزيز الثقة بالقضاء عوضاً عن بث الأخبار المضللة المفبركة وتأليه مقامات سياسية يطلب القضاء استجوابها أو محاسبتها.

    يأتي المؤتمر في جو من التخوين والتحريض يطال وجوهاً مستقلة تقدم خطاباً بديلاً تدعو من خلاله إلى المحاسبة وترسيخ دولة القانون.

    سيتضمن المؤتمر كلمات لممثلات وممثلين عن التحالفات والمجموعات المشاركة.

 

نص الدعوة باللّغتيَن العربيّة والانجليزيّة بصيغة بي دي إف