info@maharatfoundation.org

009611871539

تقرير حرية الرأي والتعبير في البلدان العربية لعام 2016: تضييق قضائي وثغرات تشريعية تقوض الحريات

Image

يستمر استهداف الناشطين والصحافيين بالتصاعد في العالم العربي لعام 2016 بحسب تقرير حرية الرأي والتعبير في البلدان العربية عن العام 2016، الذي تطلقه"الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان" و"مركز الخليج لحقوق الانسان"و"مؤسسة مهارات" لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة خلال نشاط للمناسبة  يستضيفه مكتب اليونسكو الاقليمي في بيروت  بعنوان"دور وسائل الإعلام في النهوض بمجتمعات سلميّة، ومنصفة، وشاملة"عند العاشرة والنصف من صباح الاربعاء 3 مايو 2017.

يعرض هذا التقرير لواقع حرية الرأي والتعبير في 14 دولة عربية، ويوثق للانتهاكات التي تطال الصحافيين والناشطين على خلفية تأدية مهمتهم او ادلائهم بآرائهم. اذ تتزايد المضايقات والاعتقالات واستخدام العنف والتعذيب والمحاكمات غير العادلة واسقاط الجنسية ومنع السفر.. من أجل خنق أصوات النشطاء والصحافيين المعارضين لسياسات التهميش والتمييز والتضييق على الحريات العامة مما يقلل من هامش الحرية المعطاة للتنوع داخل البلدان العربية، ويعطي هامشا اكبر لزيادة البروبغندا السياسية. ولا تزال الحروب الدائرة في المنطقة العربية تعرض حياة الصحافيين والنشطاء للقتل والاختتطاف. وكذلك ترخي الازمة الاقتصادية بظلالها على نمو الصحافة وازدهارها وضمان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي للعاملين فيها.

كما يبرز التقريرمسألة استغلال قوانين مكافحة الإرهاب والتشريعات الاخرى لملاحقة الناشطين والصحافيين، اضافة الى سوء استغلال تشريعات مكافحة الجرائم الالكترونية والتضييق القضائي على المنظمات المستقلة المعنية بحقوق الانسان، وانتشار حالات التعذيب وسوء معاملة الناشطين في السجون.

ويستضيف نشاط بيروت كل من السيد خالد ابراهيم مدير "مركز الخليج لحقوق الانسان" والسيد كريم عبد الراضي ممثلا عن "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان" والمحامي طوني مخايل عن "مؤسسة مهارات" لعرض تفاصيل التقرير. ويأتي هذا التعاون بين المؤسسات الثلاثة في اطار عملهم المشترك من اجل زيادة الوعي على تحديات حقوق الانسان في المنطقة العربية ولاسيما اوضاع حرية الراي والتعبير التي تعتبر الاشد تأثرا في ازمنة التغيير السياسي والحروب.

وللاطلاع على كامل التقرير انقر هنا: